هل يعتبر إشعاع الهاتف المحمول ضارا بالصحة ، وهل يمكن أن يسبب السرطان؟..

مع تزايد استخدام الهواتف الذكية ، أثيرت أسئلة حول المخاطر الصحية المحتملة التي يشكلها الإشعاع الصادر من الهواتف المحمولة التي تعتمد على المجالات الكهرومغناطيسية عالية التردد لنقل البيانات أو الصوت عبر شبكات الهواتف المحمولة.

حيث أوضح المكتب الفيدرالي الألماني للحماية من الإشعاع (BfS) أن المجالات الكهرومغناطيسية تتولد بشكل طبيعي عن طريق المجال المغناطيسي للأرض ، ولكن هذه المجالات يمكن أن تتولد بشكل مصطنع بواسطة الهوائيات ، ويمكن أن تؤثر هذه المجالات على جسم الإنسان في الحياة اليومية.

وتوضح جوليا كيتلر ، المسؤولة العلمية في المكتب الفيدرالي للحماية من الإشعاع ، أن المجالات الكهرومغناطيسية يمكن أن تسبب تسخين الأنسجة.

وتضيف سوزان ويج ريمرز من مركز أبحاث السرطان الألماني في هايدلبرغ: “يمكنك أن تتخيل أن الحقول المغناطيسية ترسل نبضات إلى الجزيئات التي يتكون منها الجسم”.

هذه النبضات تجعل الذرات داخل الجزيئات داخل الخلايا وتتحرك بشكل أسرع. تؤكد سوزان فيج ريمرز أن هذه النبضات هي المكافئ الكيميائي الحيوي للحرارة ، وتضيف جوليا كيتلر أن الجسم يمكن أن يعوض هذه الحرارة إلى حد ما ، وهو ما يعرف طبيا بالتنظيم الحراري.

قيمة معدل الامتصاص النوعي (SAR)

من أجل عدم تعريض أنسجة الجسم للحرارة الشديدة ، يجب على الشركات المصنعة للهواتف الذكية الالتزام الصارم بالمعايير والقيود ، مثل معدلات الامتصاص المحددة أو ما يسمى بقيم  “SAR”،بحيث لا تتجاوز أكثر من كتلتين تسخين لكل كيلوغرام.

تمثل قيمة “SAR” المعدل الذي يمتص به الجسم الحرارة ، ويوضح المكتب الفيدرالي للحماية من الإشعاع: عندما يتم تسخين لترين من الماء بواسطة مصباح “LED” قياسي 4 وات ، فإن هذا يتوافق مع قيمة 2 واط من “SAR” للكيلوغرام الواحد.

وبالنسبة للهواتف الذكية ، فكلما انخفضت قيمة معدل الامتصاص النوعي ، قل الإشعاع الذي يصدره الجهاز. فمعظم الهواتف الذكية أقل من الحد الأدنى ، كما يتضح من بيانات العديد من الهواتف ذات الطرز القديمة والجديدة.

الهواتف المحمولة والسرطان

لطالما درس الباحثون الآثار الصحية لشبكات الهواتف المحمولة للإجابة على سؤال حول ما إذا كان إشعاع الهاتف المحمول يسبب السرطان. بناءً على المعلومات المتوفرة حاليًا ، لا يعتقد المكتب الفيدرالي للحماية من الإشعاع بوجود أي صلة بين شبكات الهاتف المحمول وخطر الإصابة بورم في المخ ، وتعتمد السلطات الألمانية على أكثر من ألف ورقة بحثية عملية لتقييم المخاطر.

واستبعدت سوزانا فيج ريمرز أن تكون شبكات الهاتف الخلوي تسبب السرطان بشكل واضح وأكدت ذلك قائلة “لا يوجد دليل علمي على أن المجالات الكهرومغناطيسية المنبعثة من الأجهزة المحمولة تسبب تغيرات جينية”.

وأضافت سوزان فيج-ريمرز أن دراسات سابقة أشارت إلى وجود صلة بين الهواتف المحمولة والسرطان ، لكن الأجهزة المحمولة في تلك الحقبة كانت كبيرة جدًا وبثت موجات كهرومغناطيسية قوية جدًا ، وهذه النتائج مثيرة للجدل من المنظور الحالي ، والتي لا يمكن تأكيدها من خلال الدراسات الحديثة.

وأضافت يوليا كيتيلر أنه في حين أن حالة البيانات في الدراسة صلبة ، يأمل الباحثون في انتظار المزيد من النتائج لتقليل “عدم اليقين المتبقي”. هذا بسبب طول الوقت الذي تتطلبه بعض الدراسات والطريقة العلمية نفسها ؛ ويكاد يكون من المستحيل إثبات عدم وجود خطر.

تقول جوليا كيتلر إن البحث العلمي مهتم حاليًا بالنظر في جوانب أخرى من تكنولوجيا الهاتف المحمول ، مثل فهم ما إذا كانت الهواتف الذكية تؤثر على نشاط الدماغ ونوعية النوم ، وما إذا كان المستخدمون يشكون من اضطرابات النوم والأرق بسبب الهواتف الذكية القريبة. وجود عوامل أخرى مثل تأثيرات الضوء والضغط، توفر حدود معدل الامتصاص النوعي (SAR) للحماية من الإشعاع دون أي خطر على الدماغ ؛ ويكفي وضع الهاتف الذكي على بعد بضعة سنتيمترات من الرأس لتقليل الإشعاع.

على نفس المنوال ، أخمدت يوليا كيتيلر قلق الكثير من الناس بشأن العقم عند الذكور الناجم عن الهاتف الذكي في جيب بنطلونهم ، مؤكدة أن ارتفاع درجة الحرارة أقل من الحد، يمكن أن يعطل إنتاج الحيوانات المنوية لدى الرجال ، وأوضحت أنه من الآمن إجراء مكالمة هاتفية من خلال سماعة الرأس دون وضع هاتفك الذكي في جيب بنطالك.

تقنية الجيل الخامس (5G)

توفر تقنية الاتصالات المتنقلة من الجيل الخامس (5G) للمستخدمين نقل بيانات عالي السرعة ، ولكنها تعمل على ترددات جديدة ، الأمر الذي يتطلب إنشاء صواري إرسال ومحطات قاعدية لبناء شبكات 5G.

وفقًا لتقييم المكتب الفيدرالي للحماية من الإشعاع ، لا تتغير المادة مع المجالات الكهرومغناطيسية وتأثيراتها البيولوجية.فقد أكدت جوليا كيتلر أن الهواتف الذكية هي أكبر مصدر للإشعاع وليست صارية الإرسال ، ووجود العديد من صواري الإرسال أدى إلى تحسين الاستقبال وتقليل طاقة الإرسال والإشعاع ، وأكد المكتب الألماني أن شبكات الاتصال الخلوي من الجيل الخامس لا تمثل أي خطر.

قراءة المقال السابق

رانيا يوسف… آخر إطلالة لها وتقديمها لنصائح خاصة لمتابعينها..

قراءة المقال التالي

نانسي عجرم تتصدر مؤشر بحث جوجل بعد إطلالاتها في حفل ملكة جمال لبنان…صور

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة