مقتل رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي برصاصة مباشرة في القلب..

أعلن التلفزيون الياباني الرسمي ، الجمعة ، مقتل رئيس الوزراء السابق شينزو آبي بالرصاص أثناء إلقائه كلمة في حفل انتخابي لمرشح الحزب الليبرالي الديمقراطي في مدينة نارا بغرب البلاد.

وقالت الإذاعة الحكومية اليابانية إن “رئيس الوزراء السابق شينزو آبي ، 67 عاما ، توفي في مستشفى في كاشيهارا بمحافظة نارا ، حيث كان يعالج ، وفقا لمسؤول كبير بالحزب الديمقراطي الليبرالي”.

وقالت إدارة مستشفى جامعة نارا في مؤتمر صحفي إن آبي  نزف حتى الموت، وإن وفاته جاءت جراء إصابته برصاصة مباشرة في القلب.

إذ أضافت الحكومة أن رئيس الوزراء السابق أصيب بجروح في الجانب الأيمن من رقبته ، مؤكدة أن المسعفين لم يتمكنوا من وقف النزيف من الرصاصتين.

وفي وقت سابق ، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إن آبي في حالة حرجة بسبب إصابة في الصدر.

في حين علقت هيئة الإذاعة اليابانية بأن آبي سمع إطلاق نار أثناء إلقاء خطاب حملته خارج محطة القطار.

ونُقل رئيس الوزراء الياباني السابق إلى المستشفى فاقدا الوعي ومصابا بسكتة قلبية، بينما ذكرت تقارير إعلامية يابانية أنه لم تظهر عليه أي مؤشرات حيوية بعد الهجوم.

وأكدت الإذاعة اليابانية أن المهاجمين أطلقوا النار على آبي من ظهره ببندقية ، وتم القبض عليه على الفور وتبين أنه عضو سابق في قوة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية وأنه استخدم بندقية محلية الصنع.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن مرتكب إطلاق النار على آبي أبلغ الشرطة أنه يحمل ضغينة ضده وكان ينوي قتله ، لكن ليس بدافع الكراهية لمعتقداته السياسية.

ونقلت رويترز عن كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني قوله إنه ليس لديهم معلومات دقيقة عن صحة آبي.

وقالت وسائل إعلام يابانية إن رئيس الوزراء فوميو كيشيدا علق حملته وعاد إلى طوكيو بعد أن أعلن آبي إصابته.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليابانية هيروكازو ماتسونو للصحفيين: “لأي سبب من الأسباب ، فإن مثل هذه الهمجية لا تطاق ونحن ندينها بشدة”.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية اليابانية إنه لا توجد خطط لتأجيل أو تغيير موعد انتخابات مجلس الشيوخ يوم الأحد ، حيث يسير الحزب الليبرالي الديمقراطي (الحاكم) على المسار الصحيح لتحقيق نصر كبير.

صدمة أمريكا

قال السفير الأمريكي لدى اليابان رام إيمانويل يوم الجمعة إنه “حزين ومصدوم” لمقتل رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي بالرصاص في حفل انتخابي.

وقال إيمانويل “نشعر بالحزن والصدمة لمقتل آبي ، زعيم اليابان البارز والحليف الصامد للولايات المتحدة” ، مشددا على صلوات الحكومة الأمريكية والشعب الأمريكي من أجل سلامة آبي وعائلته وشعب اليابان.

اليابان لديها واحد من أكثر قوانين مراقبة الأسلحة صرامة في العالم ، ولم يُقتل سوى عدد قليل جدًا من الأشخاص في إطلاق النار في بلد يبلغ تعداد سكانه 125 مليون نسمة.

حتى بالنسبة للمواطنين اليابانيين ، فإن إجراءات الحصول على رخصة حمل السلاح طويلة ومعقدة، حيث يجب عليهم أولاً الحصول على توصية من جمعية الرماية، ثم الخضوع  لمراقبة صارمة من قبل الشرطة.

نبذة عن آبي

أصبح آبي أول رئيس للوزراء في عام 2006 ، وكان أصغر رئيس وزراء ياباني منذ الحرب العالمية الثانية.

تولى منصبه مرة أخرى في عام 2012 واستقال في عام 2020 بسبب اعتلال صحته ، وهو رئيس الوزراء الياباني الذي استمر لأطول فترة في المنصب، وظل حاضرا ومهيمنا على الحزب الليبرالي الديمقراطي الحر الحاكم، إذ يسيطر على أحد فصائله الرئيسية.

قراءة المقال السابق

تكبيرات العيد .. وقتها وحكمها ومعناها

قراءة المقال التالي

جهود متواصلة تجاه الحجاج… توزيع ما يصل الى 150ألف عبوة ماء باردة..

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة