لأول مرة منذ 2002..سعر صرف اليورو يعادل الدولار..

تراجعت اليوم الثلاثاء قيمة العملة الأوروبية الموح

دة (اليورو) ،لتبلغ دولارًا أميركيا واحدًا ، في مستوى لم يُسجل منذ دخول اليورو التداول قبل 20 عامًا ، وذلك في ظل المخاطر الناجمة عن قطع إمدادات الغاز الروسي على الاقتصاد الأوروبي.

في حوالي الساعة 09:50 بتوقيت جرينتش ، بلغت قيمة اليورو دولارًا واحدًا لفترة قصيرة من الزمن ، وهي سابقة لم نشهدها منذ ديسمبر 2002 ، قبل أن ترتفع قليلاً مرة أخرى.

تأثر اليورو بانقطاع محتمل لإمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا. وتجنب المستثمرون الأصول الخطرة ، مفضلين تداول الدولار ، الذي ارتفع اليوم ليقابل اليورو للمرة الأولى منذ عام 2002.

بدأت شركة “غازبروم” الروسية العملاقة للنفط  يوم أمس عمليات صيانة منتظمة لخط أنابيب “نورد ستريم “1 ، والذي لا تزال كمية كبيرة من الغاز الروسي تصل من خلاله إلى ألمانيا وعدة دول أخرى في أوروبا الغربية. وستستمر الصيانة لمدة 10 أيام.

تدهورت العلاقات بين روسيا والغرب إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا ، وهناك مخاوف من امتناع شركة “غازبروم عن استئناف ضخ الغاز،.

ودعا وزير الاقتصاد الفرنسي ” برونو لومير” يوم الأحد إلى “الاستعداد للمعركة” للتعامل مع إمكانية خفض الإنتاج بالكامل ، قائلا إنه “الاحتمال الأرجح”.

يعتقد “ستيفن إينيس” ، المحلل في SPI Asset Management ، أن فرضية الخفض الكلي للإمدادات “ستُعزّز الركود التضخّمي، المرتفع أصلًا، في أوروبا”.

و يؤدي ارتفاع أسعار الطاقة إلى ارتفاع التضخم مع دفع اقتصاد منطقة اليورو إلى الركود أو حتى الانكماش ويساهم ارتفاع أسعار الطاقة في زيادة التضخّم مع الدفع باتجاه ركود أو حتى انكماش اقتصاد منطقة اليورو. ولا يترك النمو البطيء مجالًا كبيرًا للبنك المركزي الأوروبي لرفع أسعار الفائدة.

 

قراءة المقال السابق

اليورو على قدم المساواة مع الدولار لأول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً.

قراءة المقال التالي

أخيرا “زوكربيرج” استمع لمستخدميه..تجربة الواقع الافتراضي لم تعد ملزمة امتلاك حساب Facebook…

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة