“فجر الكون” صورة مبهرة بـ 10 مليارات دولار وتعليق جو بايدن عليها

بعد الإعجاز المذهل لتلسكوب “جيمس ويب”، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن كشف النقاب عن أول صورة من التلسكوب الفضائي التابع لناسا، وهي صورة لعنقود من المجرات وهي الأكثر تفصيلاً حتى الآن للكون في طوره الأول.

قالت وكالة ناسا إن الصورة الأولى التي التقطها تلسكوب جيمس ويب الفضائي منذ إطلاقه في ديسمبر الماضي، والصورة الفريدة للفضاء التي أعلن عنها بايدن فجر اليوم، هي أبعد ما يراه بشري على الإطلاق في تجاويف الكون، حيث تُعتبر “الأقرب لفجر الكون وحافة الفضاء”.

 

بتكلفة بلغت 10 مليارات دولار

والصورة الخاطفة التي عرضها البيت الأبيض هي أول لقطة عالية الدقة وملونة تم التقاطها بواسطة تلسكوب “جيمس ويب”، عشية الكشف الأكبر عن صور وبيانات طيفية تخطط “ناسا” لعرضها تباعا في مركز جودارد لرحلات الفضاء في ماريلاند.

يعد مرصد “جيمس ويب” الذي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار أكبر وأقوى تلسكوب لعلوم الفضاء تم بناؤه على الإطلاق لاستكشاف أعماق الطور الأول من الكون المعروف، مما يبشر بعصر ثوري من الاكتشافات الفلكية.

قال موقع “ماشابل” إن التلسكوب المطلي بالذهب التقط الصورة كاملة الألوان خلال مداره حول الشمس على بعد 1.5 مليون كيلومتر من كوكبنا.

 

أقوي من هابل

نشر المصمم “جايسن شورت” على حسابه على “تويتر” مقارنة بين الصورة التي التقطها “جيمس ويب” (أطلق عام 2021) والصورة الأقدم التي رصدها “هابل” (أطلق عام 1990).

وقال “ماشابل” إن المرصدين التقطوا صورة لنفس العنقود المجري، الذي يُدعى “|سماكس 0723″، مضيفًا: “بمقارنتهم ، تحصل على إحساس حقيقي بقوة تلسكوب جيمس ويب.”

وأضاف “الصورة القديمة استغرقت عدة أسابيع لالتقاطها، مقابل 12.5 ساعة قضاها التلسكوب الحديث لتوثيق سلسلة المجرات”.

من جانبها ، كشف موقع “بيتا بيكسل” أن “صورة “جيمس ويب” متفوقة بشكل كبير في التفاصيل والدقة على صورة “هابل”، والنتيجة هي أعمق صورة بالأشعة تحت الحمراء للكون البعيد تم التقاطها على الإطلاق”.

 

نشأة الكون

تُظهر الصورة التي أظهرها “بايدن” ومدير ناسا “بيل نيلسون” سلسلة من المجرات يبلغ عمرها 4.6 مليار عام يطلق عليها اسم |سماكس 0723″، والتي تعمل كتلتها المجمعة كـ “عدسة جاذبية”، تشوه الفضاء لتضخيم الضوء القادم  بشكل كبير من المجرات البعيدة خلفها.

وقال نيلسون إن واحد على الأقل من أقدم مناظر الضوء الخافت الذي تظهر في “خلفية” الصورة عمره أكثر من 13 مليار سنة، أي أصغر بحوالي 800 مليون سنة من الانفجار العظيم، وهو الشرارة النظرية التي بدأت توسع الكون المعروف قبل نحو 13.8 مليار سنة.

 

جو بايدن يعلق علي “فجر الكون”

وقبل عرض الصورة قال بايدن: “هذه نافذة جديدة على تاريخ الكون الذي نعيش فيه، اليوم سنلقي نظرة خاطفة على الضوء الأول من تلك النافذة: ضوء من عوالم أخرى، نجوم تسبح في أفلاك بعيدة جدا عن عالمنا، إنه أمر مذهل بالنسبة لي”.

تتمثل الخطة في استخدام التلسكوب للنظر إلى أبعد نقطة يمكن للعلماء الوصول إليها في فجر الكون منذ حوالي 13.8 مليار سنة مضت، والتقريب قدر الإمكان لرؤية أجسام كونية فضائية، بتركيز أكثر حدة حتى لنظامنا الشمسي نفسه.

وقالت الدكتورة “هاميل” لصحيفة “إندبندنت”: “يعد “ويب” مثالاً إيجابياً لما يمكننا فعله عندما يعمل الأشخاص ذوو النيات الحسنة عبر الحدود الوطنية لمشاركة حلم ويتجرأون على القيام بأشياء مذهلة”.

وقال عالم الفيزياء الفلكية جون ماثر الحائز على جائزة “نوبل”، وكبير علماء مشروع “ويب” في مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في بيان: “ماذا حدث بعد الانفجار العظيم؟.. كيف تبرد الكون المتسع وأدى إلى ظهور ثقوب سوداء والمجرات والنجوم والكواكب والأشخاص؟”.

 

يوما تاريخياً

ستقدم المجموعة الكاملة من صور “ويب” الأولى التي سيتم إصدارها اليوم الثلاثاء أيضًا تلميحات حول كيفية قيام الأداة بتغيير فهم البشرية لمكاننا في الكون.

وبتطبيقه على أكثر من 5000 كوكب خارج المجموعة الشمسية تم اكتشافها حتى الآن، سيكون لدى “ويب” أفضل فرصة لاكتشاف البصمات الحيوية للغلاف الجوي للكائنات الفضائية، حيث تغير الكائنات الحية الغلاف الجوي لعالم آخر، تمامًا كما غيرت الميكروبات المبكرة الغلاف الجوي للأرض عن طريق إنتاج الأكسجين.

وقال بايدن خلال احتفال أقيم في البيت الأبيض نُشر خلاله أول حصاد للتلسكوب الفضائي، إن هذه الصورة العلمية والملونة الملتقطة بالأشعة تحت الحمراء هي الأولى من نوعها وتمثل يومًا “تاريخيًا”.

وتابع بايدن: “هذا هو أقدم ضوء موثق في تاريخ الكون منذ 13 مليار – اسمحوا لي أن أقول ذلك مرة أخرى، منذ 13 مليار سنة” مقدمًا أعلى الصور دقة حتى الآن لكون الأشعة تحت الحمراء.

وقال مدير ناسا “بيل نيلسون” إن الصورة تظهر “بقعة صغيرة من الكون” وتتضمن مجرات تتألق حول الآخرين الذين تم انحناء ضوءهم، “نحن نحصل على اللمحة الأولى – كما قلت سيدي الرئيس، نحن ننظر إلى الوراء لأكثر من 13 مليار سنة.

يسافر الضوء بسرعة 186000 ميل في الثانية، والضوء الذي تراه علي إحدى تلك البقع الصغيرة يسافر منذ أكثر من 13 مليار سنة. ”

وأضاف أنه بالنظر إلى أن عمر الكون يقارب حوالي 13.8 مليار سنة، فإن الصور الأخرى تعود إلى حوالي 13.5 مليار سنة، وهي قريبة من “البداية”.

وقالت نائبة الرئيس “هاريس” رئيسة المجلس الوطني للفضاء، إن التلسكوب يسمح للولايات المتحدة بالنظر إلى السماء بفهم جديد، ووصفته بأنه “أحد أعظم الإنجازات الهندسية للبشرية”.

“الآن، نحن ندخل مرحلة جديدة من الاكتشافات العلمية.

وبناءً على “إرث هابل”، يسمح لنا تلسكوب “جيمس ويب” الفضائي برؤية أعمق في الفضاء أكثر من أي وقت مضى وبوضوح لا يصدق.

قراءة المقال السابق

صلاح السعدني أحد أقطاب الدراما.

قراءة المقال التالي

هدى المفتي بـ 3 وجوه في موسم عيد الأضحى

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة