غادة والي وإتهامها بسرقة رسومات فنان روسي

اتهم فنان روسي يُدعى جورجي كوراسوف الرسامة التشكيلية غادة والي باستخدام لوحاتها في مترو أنفاق القاهرة دون إذنه أو ذكر اسمه.

وشهدت الساعات القليلة الماضية حالة من الجدل والانتقاد على منصات التواصل الاجتماعي بشأن مصممة الجرافيك الشهيرة غادة والي، بعد أن انتشرت بشكل متزايد صور لوحتها المنفذة في محطة مترو كلية البنات وتحمل توقيعها، وهي في الأصل مأخوذة من الفنان الروسي الشهير جورجي كوراسوف.

ونشر الجمهور المصري رد فعل الفنان الروسي الذي تواصل مع العديد من الصحف والمواقع المصرية لطلب رد الاعتبار له، حيث تلقى العديد من الرسائل من المصريين تبلغه بسرقة لوحاته دون ذكر اسمه باعتباره المالك الأصلي لها أو من أجل حقوق الملكية الفكرية.

وقال جورجي كوراسوف: “وصلني العديد من الرسائل التي تكشف سرقة أربعة من لوحاتي، واستخدامها لتزيين أحد محطات المترو في القاهرة، وفي الوقت الراهن ابحث عن السبل الممكنة لاسترداد حقي، واستشير من حولي، ولكن ماذا ستفعل إذا وجدت سيارة مسروقة منك أُعيد طلاؤها بلون مختلف وعُرضت في مزاد سيارات.

ونشر عبر حسابه الرسمي بموقع فيسبوك قائلا “استخدموا لوحاتي في مترو أنفاق القاهرة بدون إذني أو حتى ذكر اسمي! حقًا بعد حديثي مع الصحفية المصرية، أنتظر ردًا رسميًا بشأن سرقة لوحاتي في إحدى محطات المترو”.

وأوضح الفنان الروسي أنه تواصل مع صحفية مصرية تدعى أماني إبراهيم، واكتشف من خلالها الأمر، وهو في انتظار رد رسمي بشأن ما حدث في اللوحات.

من جهة أخرى أكد المستشار الإعلامي لوزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدكتور محمد العقبي عدم وجود صلة قرابة بين الفنانة التشكيلية غادة والي والدكتورة غادة والي وكيل السكرتير العام للأمم المتحدة المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بعد حالة من اللغط حول هذا الموضوع.

وكان العقبي قد عمل سابقا في منصب “المستشارا الإعلاميا لوزارة التضامن الاجتماعي” مع الدكتورة غادة والي عندما كانت رئيسة الوزارة.

وبحسب بعض الأنباء المتداولة فإن الشركة الفرنسية التي تدير الخط الثالث للمترو تدرس إزالة الرسومات من جدران المحطة واستبدالها برسومات أخرى بعد الاتفاق مع فنانين تشكيليين على إعادة رسم الجدران، مشيرة إلى أن المترو لم يكن يعلم أن رسومات المحطة ترجع إلى فنان روسي.

وكشف مصدر مسئول بالشركة الفرنسية لإدارة وتشغيل الخط الثالث للمترو، أن الشركة كانت متعاقدة بالفعل مع غادة والي، وأن العقد فُسِخ لأسباب مهنية.

وأكد أن الشركة الفرنسية لم تكن على علم بأن هذا التصميم “مسروق” من قبل الفنان الروسي وفسخت العقد لأسباب مهنية.

وأوضح المصدر أنه بالرغم من فسخ التعاقد مع غادة والي، الا أن الشركة ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بعد اكتشافها الأمر.

 

نقابة الفنانين التشكيليين ترد على أزمة غادة والي

نشرت نقيب التشكيليين صفاء القباني بيانًا عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك قالت فيه “إن المصممة غادة والي ليست عضوًا في نقابة الفنانين التشكيليين ولم أتشرف بسيادتها ولا أعرفها”.

وتابعت القباني في بيانها التعليق على أزمة غادة والي باتهامها بسرقة لوحات الفنان الروسي جورجي كوراسوف قائلة: ” إن ما حدث من استنساخ لأعمال فنان روسي دون تصريح منه، يعد تعدي عليه وعلى حقوق الملكية الفكرية، ولا يجوز أن يستخدم أحد أعمال أحد إلا بعد أخذ إذنه وكتابه اسمه مشاركا في العمل”.

وأكدت القباني في بيانها أن غادة والي ليست فنانة جداريات، وأن مصر بها العديد من كبار الفنانين من أصحاب المدارس في التصوير الجداري، كما ذكرت الشباب الموهوبين في أقسام ديكور العمارة الداخلية والفنون التعبيرية.

 

من هي غادة والي

ولدت غادة والي عام 1990، وتخرجت من الجامعة الألمانية، وتم تكريمها في منتدى شباب العالم في مصر، وتقديمها باعتبارها تم اختيارها من قبل مجلة فوربس العالمية لتكون من أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم تحت سن الثلاثين خلال عام 2017، كما حصلت أيضًا علي العديد من الجوائز العالمية في مجال تصميم الجرافيك، وهي أصغر متحدثة بعربية في TED Global في عام 2017.

قراءة المقال السابق

البنك المركزي يطرح أول عملة بلاستيكية في السوق المصري

قراءة المقال التالي

رسائل نارية من شوبير لمسؤولي الأهلي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة