سبب إعتزال مديحة كامل.. وكواليس الساعات الأخيرة في حياتها

يصادف أمس الأربعاء 3 أغسطس، عيد ميلاد إحدى أشهر نجمات السينما العربية الفنانة مديحة كامل التي يقال أنها صاحبة أجمل وجه في السينما.

مسيرة مديحة كامل الفنية

ولدت مديحة كامل في الإسكندرية في 3 أغسطس 1948، وكان صعودها في لعبة الجمباز ملحوظًا لدرجة أن الجمهور صفق لها ذات مرة بعد أدائها لفقرة جمباز، وفي خذا الوقت شعرت أنه لنجمة سينمائية وليس رياضية، وهيمن عليها حب الفن منذ ذلك الحين.

بدأت مديحة بالفعل في التمثيل في مسرحيات صغيرة ومسلسلات إذاعية سكندرية حتى أتيحت لها الفرصة للسفر إلى القاهرة، حيث يقع عالم الأضواء وأول دور لها كانت في الصف الأول الثانوي وكان في مسلسل تلفزيوني بعنوان “الحائرة” وكان مع عماد حمدي وعايدة كامل.

وانتشرت شائعات كثيرة حول أسباب اعتزالها، حيث ادعى البعض أن ابنتها كانت وراء قرار الإعتزال، وأنها من دعتها لارتداء الحجاب، فيما قال آخرون إنها أعتزلت عالم الفن وكان ذلك عام 1986، وافتتحت مصنع تريكو وذلك بحسب كتاب “مديحة كامل سنوات الظهور والإختفاء” للكاتب محمد السرساوي في الفصل السادس، ولكن الحقيقة هي أنه كان يعرض عليها أعمالاً لم تكن تليق بها وتاريخها الطويل، وأدت فريضة الحج عام 1995، وبعدها عانت من أزمات صحية متتالية وتفاقم مرضها حتى وفاتها.

وفي يوم رحيلها، أدت مديحة كامل صلاة الفجر مع ابنتها وزوج ابنتها، ثم أمضت بعض الوقت في قراءة القرآن، قبل الذهاب إلى النوم بعد ضبط المنبه لصلاة الظهر، وضرب المنبه في الموعد المحدد ولكنها لم تستيقظ، وفاضت روحها لخالقها عن عمر يناهز الخمسين عام.

توفيت مديحة كامل في ليلة 13 يناير 1997، أول أيام رمضان، عن 51 عاما، وكتبت في وصيتها أن تخرج جنازتها من مسجد مصطفى محمود.

قراءة المقال السابق

عرض فيلم “أبو صدام” الليلة علي منصة شاهد

قراءة المقال التالي

إحتراق تل أبيب وتفحم الجثث

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة