زيارة بايدن.. أمل الاحتلال الإسرائيلي بإنشاء “سوق مشتركة” مع السعودية

قال وزير المالية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إنه يأمل أن تؤدي زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الدولة الواقعة في شرق البحر المتوسط ​​هذا الأسبوع إلى إنشاء “سوق مشتركة في الشرق الأوسط”  بمشاركة السعودية.

وبحسب ما نقلته وكالة “رويترز” اليوم، الاثنين 11 من يوليوز، أجاب ليبرمان خلال مؤتمر اقتصادي للصحفيين عما يتوقع أن ينشأ عن زيارة بايدن بقوله، “خلق سوق مشتركة جديدة في الشرق الأوسط”.

وأضاف أن “هذا السوق سيغير الواقع هنا (في إسرائيل) بالكامل من حيث الأمن والاقتصاد” ، موضحًا أن رؤيته الإقليمية تشمل طريقًا سريعًا عبر الشرق الأوسط وشبكة سكك حديدية تربط “الدول الشريكة”.

على الصعيد الداخلي ، قال ليبرمان إنه على الرغم من ارتفاع تكلفة المعيشة والتضخم بأكثر من 4 في المائة ، فإن معدل التضخم في إسرائيل لا يزال أقل بكثير من مثيله في الدول الغربية ، في حين تظهر البيانات قوة الاقتصاد والمستهلكين يواصلون الإنفاق في الداخل والسفر بشكل متكرر إلى الخارج. .. .

وسيزور “جو بايدن” الشرق الأوسط في 13 يوليو / تموز المقبل ، ابتداءً من إسرائيل قبل أن يتوجه إلى السعودية الجمعة المقبل ، كما سيشارك خلال ثاني أيامها في قمة إقليمية دعا إليها الملك سلمان قادة دول مجلس التعاون الخليجي، والملك الأردني، والرئيس المصري، ورئيس الوزراء العراقي. و حدد البيت الأبيض هدف هذه الزيارة على أنه توسيع التعاون الاقتصادي والأمني ​​الإقليمي.

وتجري مناقشات أخرى قبل زيارة بايدن للسعودية ، حيث تناقش إدارة الرئاسة الأمريكية رفعًا محتملاً للحظر الذي تفرضه واشنطن على مبيعات الأسلحة الهجومية الأمريكية للسعودية ، وفقًا لرويترز.

ونقلت الوكالة اليوم عن “أربعة أشخاص مطلعين الأمر” قولهم إن كبار المسؤولين السعوديين ضغطوا على نظرائهم الأمريكيين لإلغاء سياسة بيع الأسلحة الدفاعية فقط إلى السعودية التي تعتبر أبرز شريك خليجي للولايات المتحدة.

وأكدت تقارير إعلامية أن البيت الأبيض يعمل على “خارطة طريق” لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية ، حيث ذكر تقرير صدر في 22 يونيو على موقع أكسيوس ، نقلاً عن أربعة مصادر أمريكية ، أن وجود “خارطة طريق” يُعد زيارة الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط.

وقالت مصادر إن البيت الأبيض عقد اجتماعا الأسبوع الماضي مع خبراء في مؤسسة فكرية حول رحلة بايدن إلى الشرق الأوسط ، وطُرح فيها موضوع “خارطة طريق” للتطبيع دون ذكر التفاصيل.

وفي مارس من العام الماضي ، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع مجلة “ذي أتلانتيك” إن المملكة تعتبر إسرائيل “حليفاً محتملاً” للعديد من المصالح المشتركة.

في غضون ذلك ، أكد وزير الخارجية السعودي” فيصل بن فرحان” في منتدى دافوس الاقتصادي في 25 مايو أن المملكة لن تطبيع علاقتها مع إسرائيل طالما لم يتم حل القضية الفلسطينية.

في عام 2020 ، قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات مع أربع دول عربية ، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب ، وفقًا لجهود دبلوماسية أمريكية.

في حين قال وزير المالية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يوم الاثنين إنه يأمل أن تؤدي زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة هذا الأسبوع إلى إنشاء سوق مشتركة في الشرق الأوسط ، بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

قراءة المقال السابق

رد “شبح بيشة” على جدل ادعائه حضور الجن حفلاته…

قراءة المقال التالي

علاء صادق يوجه إتهامات ضد الزمالك

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة