حورية فرغلي تتعاطف مع قاتل نيرة

تسبب تصريح الفنانة المصرية حورية فرغلي في تعاطفها مع محمد عادل قاتل زميلته نيرة أشرف في صدمة كبيرة من الجمهور الذين استاءوا من وقوفها إلى جانب مجرم متهم بجريمة بشعة.

وقالت فرغلي: “زي ما تعاطفت معاها أتعاطفت مع الولد علي لأنه صغير وعديم الخبرة، وبيصدق كل حاجة، وغار عليها غيرة عمياء، وفي رجال عندما تغير تقتل، وتكون البنت ما عملتش حاجة، يعني من نوعية أنا محدش يضحك عليا”.

وأضافت أيضًا: “هما كانوا أصدقاء، وساعدها في دراستها، وقبل أن تصبح موديل بدأ يحبها لأنه أحبها لشخصها، لذلك بدأت طريقتها تتغير معه، وقد سمعت رسالة انتشرت تقول فيها له: لقد وجدت رجلاً أفضل منك، وفي رجال عندما تسمع هذه الكلمات يجعلها تصل معهم إلى القتل.

وأكدت حورية في حديث لصحيفة النهار اللبنانية هذه التصريحات قائلة: “تعاطفت من أجله لأنني سمعت أنه كان الطالب الأكثر تميزا، وبما أن الاثنين كانا زميلين في الجامعة، فقد أحبها كثيرا، نيرة لم تبادله نفس الشعور لأنها أعتبرت أنه مجرد زميل، لكنني أعتقد أنها بعد عملها كموديل أنها تجاهته”.

وتابعت حورية: “سمعت مكالمة هاتفية بصوتها علي السوشيال ميديا تستفزه فيها وأبلغته أن عرساناً من عائلات يتقدمون لها، من بينهم شاب أفضل منه”.

وتأمل حورية ألا يتم تخفيف حكم الإعدام الصادر بحقه، لكنها طلب فقط عدم بثه على الهواء: “إنه صعب وغير آدمي”.

وعن ما إذا كان الفن هو سبب انتشار الجريمة والعنف في المجتمع، وخاصة أفلام محمد رمضان، أكدت حورية أنها عملت مع رمضان مرتين دون مقابل، لكنها لم تتوقع أن يؤثر في الشباب وأنه سيساهم في نشر البلطجة إلى هذا الحد.

كما استنكرت ما يفعله رمضان الآن، رغم أن جمهوره يحب صوته وأغانيه التي أكدت أنها لا تحبها على الإطلاق، مشيرة إلى أن المال غيره، وأصبح يتحدث بطريقة سيئة عن زملائه الفنانين، ويصف نفسه بنمبر وان، لكن الأسوأ أنه أصبح يلتقط الصور مع الإسرائيليين.

قراءة المقال السابق

من هو “ابن الحاجب” المعروف بقاضي الإسكندرية..

قراءة المقال التالي

أحمد شوبير يتصدر مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة