تزايد الضغوط على أسعار النفط.. التضخم وقوة الدولار..

وأكد التقرير النفطي أن البيانات الاقتصادية العالمية ، وخاصة المتعلقة بالتضخم والقيود الصينية والدولار القوي ، أثرت على الأسعار خلال جلسة الأسبوع الماضي.

أغلقت أسعار النفط الخام الأسبوع فوق 100 دولار للبرميل بعد فترة تداول أخرى متقلبة اتسمت بتصاعد المخاوف من تباطؤ اقتصادي حسبما أظهر تقرير “المنطقة التنظيمية” النفطية الدولية ، افتا إلى أن التضخم في الولايات المتحدة ارتفع إلى أعلى مستوياته في أربعة عقود ، بينما أسعار البنزين الأمريكية المرتفعة التأثير على الاستهلاك وفقًا للبيانات الدولية.

وقال التقرير نقلاً عن شركة “جلوبال إكس مانجمنت”  الدولية ، إن أسعار النفط ظلت متقلبة ، خاصة في الاتجاه الهبوطي في ختام نهاية الأسبوع ، وسط مخاوف بشأن حالة الاقتصاد الصيني وبيانات التضخم الأمريكية الحادة.

وأشار إلى أن أسعار النفط استعادت بعض خسائرها الأسبوعية مع تراجع احتمالات قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة بنقطة مئوية كاملة ، مؤكدا أن أسعار النفط الخام تراجعت منذ أوائل يونيو بفعل مخاوف من دفع الأسعار إلى الأعلى. تنزلق الولايات المتحدة إلى الركود ، ويرفع البنك المركزي أسعار الفائدة لمحاربة التضخم ، بينما تستأنف ليبيا صادرات النفط والإنتاج في جميع المجالات بعد بعد التوصل إلى اتفاق مع المحتجين منهيا حصارا دام شهورا، وأدى إلى خفض إنتاج ليبيا إلى النصف.

وعد التقرير بزيادة الضغط النزولي على أسعار النفط الخام حيث لا يزال تفشي المرض في شنغهاي مستقرًا نسبيًا لكن السلطات لا تزال مغلقة جزئيًا ، وقد أدى ارتفاع الدولار خلال الأسبوع الماضي وعودة ظهور Covid-19 في الصين إلى زيادة الضغط الهبوطي على أسعار النفط الخام.ومع ذلك ، أظهرت البيانات أن المناطق الحضرية والسكنية نمت بمعدل أبطأ وتيرة منذ اندلاع أول تفشي في البلاد لـ COVID-19.

وأشار إلى أن خسائر الأسبوع الماضي في خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت لم تشهدها السوق منذ أبريل من العام الماضي ، وسط مخاوف متزايدة بشأن الركود المحتمل والتضخم  والولايات المتحدة، التى يخطط  لكبح جماحها، وتأتي المشكلة بعد أن بلغ التضخم في الولايات المتحدة 40 – أعلى مستوى للعام 9.1٪.

وأشار التقرير إلى أن المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي في المستقبل تتسع وتعاود الظهور ، حيث تم تقييم الصراع بين روسيا وأوكرانيا على أنه يضر بالتوقعات الاقتصادية لأوروبا ، في حين أن استمرار إغلاق الصين مع تفشي المرض يغذي المخاوف بشأن الطلب على النفط الخام.

وقال إن الزيادة الإجمالية في مخزونات النفط الخام والمنتجات البترولية الأسبوع الماضي أدت إلى تراجع الأسعار على خلفية المبيعات من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي ، مشيرًا إلى أن إنتاج يونيو بلغ 24.8 مليون برميل يوميًا ، مقارنة مع هدف قدره 25.9 مليون برميل يوميا من النفط الصخري، وقالت “أوبك” أنه من المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط الصخري الأمريكي بمقدار 710 آلاف برميل يوميا العام المقبل بانخفاض عن مكاسب هذا العام البالغة 880 ألف برميل يوميا.

كما سلط التقرير الضوء على توقعات المجموعة بأن الطلب العالمي سيرتفع بمقدار 2.7 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2023 ، بينما تعتقد وكالة الطاقة الدولية أن أزمة النفط العالمية تتلاشى ببطء حيث تترجم المشاكل الاقتصادية إلى انخفاض الطلب.

وأوضح أن الطلب على البنزين عند أدنى مستوى له منذ يونيو 2021 ، والذي يبدو أنه يرجع إلى حد كبير إلى زيادة عدد العاملين من المنزل بدلاً من ارتفاع الأسعار ، مشيرًا إلى أن تراجع أسعار البنزين الأمريكي قد استقر منذ منتصف يونيو. .وأوضح أن الاحتياطي الفيدرالي يستعد لاتخاذ خطوات لخفض التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوياته في 40 عاما ، لكنه لا يزال قلقًا من أن يؤدي ارتفاع التضخم إلى خنق النمو الاقتصادي ، مشيرًا إلى أن مؤشر الدولار يظل ثابتًا مقابل اليورو. لأول مرة منذ 20 عامًا ، على الرغم من ارتفاعها إلى أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2002 ، فقد قلل ذلك من القوة الشرائية لعملة الاتحاد الأوروبي ، مما أثر على مشتريات جميع الصادرات الأمريكية ، بما في ذلك النفط.

وقال التقرير إن بيانات مخزونات النفط الأمريكية الأسبوعية ، بما في ذلك بيانات مؤشر أسعار المستهلكين ، أظهرت ارتفاع التضخم بسرعة مرة أخرى ، مع المراهنات على رفع أسعار الفائدة في يوليو ، وربما أعلى من يونيو الماضي ، حيث لا تزال مخزونات النفط والمنتجات البترولية عند مستويات منخفضة تاريخيا على الرغم من المكاسب الأخيرة.

من جهته ، توقع تقرير “النفط العالمي” الدولي أن يبقي اجتماع وزراء الطاقة في تحالف “أوبك +” الشهر المقبل على سياسة الإنتاج دون تغيير.

وأشار إلى أنه من المقرر أن يجتمع وزراء “أوبك+ ” في 3 أغسطس لمناقشة سياسة الإنتاج لشهر سبتمبر وما بعده ، مؤكدًا أن الحكومة الليبية والمؤسسة الوطنية للنفط والمتظاهرين توصلوا إلى اتفاق بشأن إعادة فتح حقول النفط ومحطات التصدير باعتباره الرئيس الجديد لاتفاق ما بعد الالتزام الليبي. ودعت المؤسسة الوطنية للنفط شركة النفط الوطنية إلى إنهاء الحصار خلال أسبوع ومضاعفة إنتاجها الخام إلى 1.2 مليون برميل يومياً.

وأكد أن الإنتاج في ليبيا قد انخفض بنحو 50٪ في الأشهر الأخيرة بسبب الصراع ، في حين أن النقص المزمن في الاستثمار في البنية التحتية ساهم أيضًا في التراجع ، كما أدى الانخفاض إلى تفاقم نقص المعروض في سوق النفط ، مما أدى إلى زيادة الضغط على الأسعار وزيادة التضخم في جميع أنحاء العالم.

من ناحية أخرى ، وفيما يخص الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع ، ارتفعت أسعار النفط خلال تداولات الجمعة وسط انخفاض الدولار، لكن الخام تكبد خسائر أسبوعية بسبب مخاوف من الركود الاقتصادي العالمي وتأثيره على الطلب.

وأظهرت تلك البيانات الحكومية الصادرة يوم الجمعة نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 0.4٪ في الربع الثاني ، متجاوزًا التوقعات بزيادة 1.2٪ بعد زيادة بنسبة 4.8٪.

وأعلنت شركة الخدمات النفطية بيكر هيو”بيكر هيوز” للخدمات النفطية زيادة عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة بحفارين إلى 599 حفارا هذا الأسبوع.

ومن ناحية أخرى ، انخفض مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.5٪ إلى 108.02 ، وسجل أعلى مستوى عند 108.7 وأدنى مستوى عند 107.9.

وفي نهاية الجلسة، ارتفعت العقود الآجلة لخام “نايمكس” الأمريكي تسليم أغسطس 1.9 في المائة، أو ما يعادل 1.81 دولار وأغلقت عند 97.59 دولار للبرميل، وسجلت خسائر أسبوعية 6.9 في المائة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام “برنت” تسليم سبتمبر 2.1 في المائة، أو بنحو 2.06 دولار إلى 101.16 دولار للبرميل، لكنه سجل خسارة أسبوعية 5.5 في المائة.

قراءة المقال السابق

الفنانة شمس الكويتية تثير الجدل وتهدد بإقامة دعوي قضائية ضد والدتها

قراءة المقال التالي

شركة “تداول السعودية” تطلق أول مؤشر متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية..

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة