اليورو على قدم المساواة مع الدولار لأول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً.

 اليورو يعادل الدولار

هوى اليورو دون 1.02 دولار، وذلك للمرة الأولى منذ العام 2002، أي خلال السنوات الأولى لظهوره كعملة أوروبية موحدة، واقترب بشدة من مستوى التعادل مع الدولار، بفعل مخاوف بأن أزمة طاقة ستدفع المنطقة إلى ركود.

وكانت المرة الأولى التي انخفض فيها اليورو مقابل الدولار في ديسمبر 1999، بعد أقل من عام على ولادة العملة الأوروبية.

وفقد اليورو أكثر من 11% من قيمته أمام الدولار منذ بداية 2022 مسجلاً أقل مستوى في 20 عاماً في ظل مخاوف من حدوث ركود اقتصادي

وخلال فترة إجازة عيد الأضحى في مصر والدول العربية، لا تزال الأسواق العالمية والبنوك حول العالم تعمل بشكل طبيعي، الأمر الذي ترتب عليه إحداث تغيير لم يحدث طيلة العشرين عاما الماضية خلال تلك الإجازة، وهو تعادل قيمة الدولار أمام اليورو في سلة العملات العالمية، وربما يتفوق الدولار على اليورو خلال الأيام أو الساعات المقبلة.

  • ووفقًا “لرويترز”، فإن توقعات السوق بأن مجلس الاحتياطي سيرفع أسعار الفائدة بوتيرة أسرع وأقوى وفرت دعمًا للدولار.
  • وهبط اليورو 1.3 بالمئة إلى 1.0045 دولار وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر كانون الأول 2002.
  • وصعد الدولار 1.14٪ أمام سلة من العملات الرئيسية، ليرتفع مؤشره إلى 108226 وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2002.
  • ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى خلال 24 عامًا مقابل الين بعد أن أظهرت الانتخابات القوية في الائتلاف المحافظ الحاكم في اليابان عدم وجود تغيير في السياسة النقدية المتساهلة.
  • محتمل أن يحدث تأثيرًا مهمًا على الاستثمار وأسواق المال والعملات في العالم.
  • – تسعى البنوك المركزية في العالم في السيطرة على التضخم والذي يعنى ارتفاع الأسعار عن طريق رفع أسعار الفائدة.

اليورو هو أحد العملات الرئيسية في العالم للمعاملات والاحتياطيات

يعتبر اليورو اليوم من العملات الرائدة في العالم في المعاملات والاحتياطيات، ويتوقع بعض المحللين أنه قد ينخفض ​​إلى 90 سنتًا إذا صعدت روسيا الأزمة من خلال حجب المزيد من إمدادات الغاز عن أوروبا.

وضع متداولو الخيارات المزيد من الرهانات حول 0.95 دولار منذ أوائل يوليو، وقد يكون 0.9850 دولار قاعًا على المدى القصير، وفقًا لبيانات التداول من American Depository Trust and Clearing Corporation.

وأضاف المحللون في ING أنه من غير المرجح أن تتحسن إمدادات الطاقة وعدم إظهار محافظي البنوك المركزية أي إشارات على تشتيت الانتباه عن دورات التضييق، فإن أسوأ حالة لليورو كانت أنه يتجه نحو 0.95 دولار في يوليو.

من هو الرابح

ليس هناك شك في أن أي شخص يحمل دولارًا أمريكيًا خلال الفترة الحالية هو الفائز لأنه سيعود إلى العمل بعد الإجازة ويزداد رصيده في القيمة وسيشهد اليوم الأول من الإجازة خروجًا نقديًا جديدًا بالدولار الأمريكي في المنطقة المحلية لكل بلد يغلق بنوكه الآن، من بين الفائزين العمال الأجانب، الذين، بالدولار الأمريكي، لديهم فرصة لتلقي أموالهم بأي من العملتين. اختيار الدولار الأمريكي يعني أن قيمة العملة المحلية للمغتربين سترتفع أيضًا.

هذا النوع من المغتربين يسأل: “هل أشتري أيًا من هذه العملات لتحقيق ربح لاحقًا؟ الوضع منقسم. أولاً، إذا اشترى الدولار الآن واستمر في الارتفاع مقابل اليورو، فلا شك في ذلك. سيكون مربحًا، لكن سيكون خسارة رأس المال إذا عادت الصحف الأمريكية إلى الحقبة التي سبقت أزمتي أوكرانيا وروسيا.

من هو الخاسر

أما الخاسرون فهم كل من يملك قيمة كبيرة حالية من اليورو، حيث سيفاجئون عقب العودة من الإجازة بانخفاض قيمة تلك الأموال بحسب العملة المحلية لكل بلد، وأيضا سيفقد جزءا من ماله كل من لا يستطيع الحصول على قيمة أمواله من عمله أو دخله بالدولار بدلا من اليورو، فيما تنطبق فكرة شراء أحد العملتين بحسب ما ذكرنا بالسابق.

قراءة المقال السابق

انقلاب بينوشيه وطرد الاتحاد السوفياتي من كأس العالم لكرة القدم..

قراءة المقال التالي

لأول مرة منذ 2002..سعر صرف اليورو يعادل الدولار..

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة