إثارة فضل شاكر للجدل بهجومه على الحريري

أثارت التغريدة التي نشرها الفنان اللبناني فضل شاكر على موقع تويتر قبل ساعات جدلاً واسعاً بين رواد الموقع ومتابعيه، واختلفت التعليقات عليها، بين الداعين بأن ينصره الله ويفك كربه، وفريق آخر يلومه عليها ويطلب منه قبل أن يبحث عن العفو الاعتراف بذنبه، وفقا لقولهم.

وكتب فضل: “بكرا بصيرو ١٨ عيد وأنا محجوز بمخيمعين الحلوة وما عامل شي، وكل التهم ضدي ملفقه وأتحدى الدولة إذا عليي أي دليل، بس بدي قول حسبي لله ونعم الوكيل بـ بهية الحريري وسعد الحريري والسنيورة المجرمين الإرهابية”.

وجاءت معظم التعليقات كالتالي:

“الله يفرجها عليك”، “ربي يفك أسرك ويفرج همك ويجمعك بعيالك عاجلا وليس آجلا”، “الله يكون في عونك ويفك أسرك”، “فرج ربنا قريب يا حبيبي لا تخاف إن مع العسر يسرا هاد وعد ربنا”، “ربنا يظهر الحق يا فضل وتكون العيد الجاي في وسط اهلك وأحبابك وجمهورك اللي مستنيك”.

ومن بينها: “اذا هيك يعني ما لازم يكون عندك مشكلة تسلم نفسك مازال ما في دليل وكفك نظيف، كنت سلم نفسك وبتطلع براءة اذا صح يلي عم تقولو.. والا ليش خايف؟”، “الذي يريد العفو من الله عز وجل، أول أمر يعترف بذنبه وبعدها يطلب العفو والمغفرة، هذه أولى أسس المغفرة، لكن الذي يخطئ ويتهم الاخرين ويحاول رمي الأبرياء جزافا وبهتانا لا الله عز وجل يسامحه ولا العباد”، “كنا كلنا معك ومنحبك بس هلأ لما هاجمت الشيخ سعد والست بهية، خلص صرنا ضدك هلي العدل ياخد مجراه”، “ما عامل شي! عنجد!!”، “عقد ما منحبك عقد ما خذلنا تويتك”، “رح نبقى ندعيلك متل أي مظلوم لكن للأسف لم تعد تعنينا كشخص خلوق لكن سنوات الهروب أثرت على شخصيتك فأصبحت لا تفرق ما بين الصديق وما بين الخصم، يا فنان سعد الحريري الذي دعاك لتسليم نفسك لينتهي ملفك بالقانون، سعد الحريري الذي أعد ملف قانون العفو الذي كان سيشملك وتم رفضه، احقد على من رفضه”.

وجدير بالذكر، في ديسمبر 2014، وبحسب قناة روتانا مصرية عبر برنامجها ”ShowBiz”، نفى الفنان المعتزل آنذاك فضل شاكر نبأ اعتزامه تسليم نفسه للسلطات اللبنانية.

وأضاف البرنامج أن فضل يري أن لبنان ليس بها سلطة ولا دولة بالنظر إلى أن حزب الله التابع لإيران هو الذي يدير الشؤون، وأشار فضل إلى أنه قطع علاقته مع الشيخ أحمد الأسير، وأكد أنه يعيش حاليا مع أسرته وإخوته في مخيم “عين الحلوة” في لبنان.

وانهى البرنامج تصريحات فضل مشيرا بأن نجله لن يدخل المجال الفني، رغم أنه كان قد روج برومو لأغنيته الأولى على قناته الشخصية علي “يوتيوب” في ذلك الوقت، وهو ما لم يحدث عندما احترف ابنه محمد شاكر الغناء،وقدم العديد من الأغاني الخاصة به والتي صوّرها على طريقة الفيديو كليب.

كان فضل شاكر قد أجري لقاء تلفزيوني مع قناة LDC، وتم تصويره في منزله في مخيم عين الحلوة، وتحدث خلاله عن فترة اعتزاله الغناء: مشيت في هذا الطريق لاستخدم صوتي لخدمة الدين وأقول أناشيد، تفاعلت وتأثرت باستشهاد الرئيس الحريري، وكنت نايم وعيت على صوت الرصاص لجأت لمحل تحت بيتي بقيت فيه لحد هدي الضرب، ما شاركت بمعركة عبرا لا قوصت على الجيش ولا حملت سلاح ولا شاركت بهذه المعركة، وكل العالم يعرف والجيش يعرف”.

وتابع: “لا أعرف شيئا عن الأسير وآخر فترة كانت علاقتي سيئة جدا به، بس ما كنا بنطلع على الإعلام ونحكي هذا الكلام، كان فيه تعاون بيني وبين عدة أجهزة أمنية لحل أمور إني أخرج من المنطقة وأعيش حياتي الطبيعية لكن وقعت المعركة”.

في ديسمبر 2020، أصدرت المحكمة العسكرية اللبنانية الدائمة، برئاسة العميد الركن منير شحادة، حُكمَين غيابيين بحق الفنان فضل شاكر، وحكمت عليه بالسجن 22 عامًا مع الأشغال الشاقة، بالإضافة إلى حرمانه من حقوقه المدنية.

وكان فضل قد أعلن عودته للغناء من خلال أغاني متعددة، وكانت الأغنية الأولى بعد غيابه هي “شبعنا من التمثيل”، ثم أطلق عدة أعمال أخرى هي “ليه الجرح”، “حبيتك”، “يا ترى”.

قراءة المقال السابق

رحلة أنس جابر الاحترافية

قراءة المقال التالي

أصالة توجه رسالة رومانسية لزوجها فائق حسن بمناسبة عيد ميلاده

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأكثر شهرة